منتديات كلية الهندسة

جامعة الموصل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 76 بتاريخ الأحد 02 أكتوبر 2011, 5:30 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1915 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو E.Yousrey فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 14992 مساهمة في هذا المنتدى في 2944 موضوع
المواضيع الأخيرة
» برنامج Estimation 2017 لحصر التشطيبات الداخلية للمنشئات ، و كذلك حصر كميات المبانى
الثلاثاء 27 يونيو 2017, 4:16 pm من طرف E.Yousrey

» TEST
الخميس 22 يونيو 2017, 1:11 am من طرف ENG.IRAQ

» تحميل برنامج بروتس proteus v7.8i
الأحد 23 أبريل 2017, 1:55 pm من طرف wad alsadeg

» بغداد .. ماسقطتي .. هم من سقطوا
الأحد 09 أبريل 2017, 11:46 pm من طرف ENG.IRAQ

» آبل تحتفظ بسجلات التصفح المحذوفة ضمن آيكلاود
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 12:38 pm من طرف ENG.IRAQ

» آبل تطلب من سامسونج توريد 80% من شاشات آيفون 8 المنتظر
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 12:34 pm من طرف ENG.IRAQ

» ماذا لو اختفى البشر؟
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 12:27 pm من طرف ENG.IRAQ

» مبادئنا مزيفة
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 12:17 pm من طرف ENG.IRAQ

» TEST 3
الثلاثاء 17 يناير 2017, 5:47 pm من طرف ~*Prince Of Mesopotamia*~

» test2
الإثنين 17 أكتوبر 2016, 7:52 pm من طرف ENG.IRAQ

» test
السبت 24 سبتمبر 2016, 7:14 pm من طرف ENG.IRAQ

» ثغرة في أنظمة آبل تسمح باختراق أجهزتها بكل سهولة
السبت 23 يوليو 2016, 1:45 pm من طرف ENG.IRAQ

» مايكروسوفت تظهر أن كروم هو الأكثر استهلاكًا للبطارية.. وإيدج هو الأفضل!
الأربعاء 13 يوليو 2016, 3:34 pm من طرف ENG.IRAQ

» جوجل تطلق تطبيق Coding with Chrome لتعليم البرمجة ضمن المتصفح
الثلاثاء 07 يونيو 2016, 4:53 pm من طرف ENG.IRAQ

» تحديث إكس بوكس القادم يجلب العديد من المميزات الجديدة مع إضافة كورتانا
الثلاثاء 07 يونيو 2016, 4:32 pm من طرف ENG.IRAQ

» آبل تصدر النسخ التجريبية الثانية لأنظمتها التشغيلية قبل اسبوع من مؤتمر WWDC
الثلاثاء 07 يونيو 2016, 4:30 pm من طرف ENG.IRAQ

» سامسونج تستعد لإطلاق هاتفين بشاشات قابلة للطي بداية العام القادم
الثلاثاء 07 يونيو 2016, 4:28 pm من طرف ENG.IRAQ

» محاضرات وأسئلة COMPUTER GRAPHICS
الجمعة 26 فبراير 2016, 6:27 pm من طرف M.T.M

» اقوى منحة ماجستير مصغر ادارة اعمال من جامعة امريكية
الإثنين 01 فبراير 2016, 2:51 pm من طرف Ma Ha

» How to use fuzzy matlab toolbox
الأربعاء 13 يناير 2016, 3:12 pm من طرف nada

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 Universal Serial Bus (USB)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
E.T.I
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
avatar


مُساهمةموضوع: Universal Serial Bus (USB)   الإثنين 30 أبريل 2012, 6:37 pm


Universal Serial Bus (USB)

USB , DEVELOPERS , Universal Serial Bus (USB) , Human Interface Devices , HID

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن تنزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك )

يا من يغيث المستغيث
إن لم تغثنا فمن يغيث
وما لنا رب مغيث
سواك يا رب العباد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FARES
عضو فعال
عضو فعال



مُساهمةموضوع: رد: Universal Serial Bus (USB)   الثلاثاء 01 مايو 2012, 2:56 pm

جزاك الله خير
ولكن ما قصة شعار الاحترام
اتذكرني بالسيطرات
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
E.T.I
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: Universal Serial Bus (USB)   الثلاثاء 01 مايو 2012, 6:03 pm

وإياك إن شآء الله .

عفواً استاذ هذا الكلام ظاهر للجميع وهو تذكير للجميع ولنفسي ابتداءاً أن ما يجمعنا فعلاً هنا هو الإحترام .

أما بالنسبة لمسألة السيطرات فأقول شتان بين مانبغيه من إحترام وما يبغوه .

أسأل المولى عز وجل أن يوفقني وإياكم على أن نحافظ على سير المنتدى على المسار الذي بني من أجله وأن لا نتأثر بما يلاقينا وإن كثر وأن يعيننا المولى عز وجل على ذلك .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن تنزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك )

يا من يغيث المستغيث
إن لم تغثنا فمن يغيث
وما لنا رب مغيث
سواك يا رب العباد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FARES
عضو فعال
عضو فعال



مُساهمةموضوع: رد: Universal Serial Bus (USB)   الثلاثاء 01 مايو 2012, 11:23 pm

وفقك الله وجعلك مفتاحا للخير مغلاقا للشر
اكيد الاحترام مطلوب ولكن ما اثار انتباهي صيغة الماضي المستخدمة
"الإحترام هو ما كان يجمعنا "
واسف للمقارنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
E.T.I
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: Universal Serial Bus (USB)   الأربعاء 02 مايو 2012, 2:20 pm

آمين
أجمعين إن شآء الله
جزاك الله خيراً على الدعاء .
أما بالنسبة لصيغة الماضي فأقول إن شآء الله سيبقى الإحترام يجمعنا حاضراً ومستقبلاً كما جمعنا بالماضي ولكن قد تكون الجملة الأكثر صحة هي " الإحترام جمعنا ... "
--------------------
اقتباس من موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية :
حيثما استعمل الله سبحانه وتعالى الفعل الماضي مكان المستقبل فهذا يعني تحقق الوقوع، فالماضي والمستقبل عند الله سيان .
سائق السيارة إذا كان ينحدر بها في طريق
هابطة، وهذه الطريق تنتهي بمنعطف خطر، وعلى يمين الطريق وادٍ سحيق، وعلى
يساره كذلك، واكتشف أن المكبح قد انقطع، هو يقول: انتهينا، تدهورنا، مُتنا،
هذا يستخدم الفعل الماضي ليؤكد أن ما سيكون لا بد من أنه يكون .
لو أن مستأجراً أجَّر بيتاً لا يحق له أن
يؤجره، هو مستأجر، وصاحب البيت جاء بكشف فوري، وصور الحالة الراهنة، يقول
المستأجر: أخلينا، لماذا استخدم الفعل الماضي؟ لتحقق الوقوع، إذا استخدمت
الفعل الماضي لتحقق الوقوع، أي: إنه ما سيكون لا بد كائن، هذا هو المعنى،
فربنا عز وجل يقول :
﴿ أَتَى ﴾

نَظَمَ المتوقع في سلك الواقع . ﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ ﴾
"


انتهى

--------------------
اقتباس من أحد المنتديات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
من خواطر / الشيخ محمد متولي الشعراوي
"
الله يتحدث عن الحاضر بصيغة الماضي


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ
قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ
قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ
إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ
أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ


هذا هو الحوار الذي سوف يدور بين الحق سبحانه وتعالى وبين عيسى ابن مريم عليه السلام يوم يجمع الحق سبحانه وتعالى الرسل :



يَوْمَ يَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ

وقد يقول قائل : ولماذا جاء الحق سبحانه وتعالى بهذا الحوار في صيغة الفعل الماضي ؟

وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ

وكلنا يعرف أن لكل حدث زمناً ومكاناً . وزمان الحدث هو يوم القيامة . ومكان
هذا الحدث في ساحة المشهد والحشر ، وسبحانه هو خالق كل زمن وكل مكان ، وله
أن يتحدث عن أمر بأي صيغة شاء ، سواء أكانت صيغة الماضي أم الحاضر أم
المستقبل ، فقد أوجد كل شيء من ماضي وحاضر ومستقبل ، وبيده أمر كل ما خلق
ومَن خلق ، وهو أزلي قيوم ، أما نحن بنو الإنسان فأمر الزمن يختلف ، الزمن
بالنسبة لأفعالنا هو واحد من ثلاثة :

ماضي ِ : أي أن يكون الحدث قد وقع قبل أن أتكلم ، مثل (( قابلني زيد )) ، ومعنى ذلك أن الفعل قد تم وصار محققاً .

حاضر : أي أن يكون الحدث في حالة وقوعه ، أي يحصل الآن مثل قولي : (( يقابلني زيد )) ، وأنت تقصد الحال أي أنه يقابلني الآن .

مستقبل : أي أن يكون الحادث سوف يقع كقولي (( سيقابلني زيد )) .

وهنا لا يملك الإنسان نفسه أن يحدث منه الحدث ، ولا
يملك ألا يقع على الإنسان الذي سوف يقابله أمر قد يمنعه من إتمام الحدث ،
ولا يملك الإنسان أن يظل السبب للمقابلة قائماً .. إذن فمع المستقبل لا يصح
للإنسان أن يحكم بشيء ، لأنه لا يملك أي عنصر من عناصر الحدث .

والذي يملك هذا هو الحق سبحانه وتعالى وحده ، ولذلك يعلمنا القرآن شرف الصدق في الكلمة بقوله تعالى :

وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا {18/23} إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ

وعلى الإنسان أن يحترم قدرته المحدودة ، وأن يتذكر دائماً قدرة الله سبحانه
وتعالى عليه . وهذا لا يعني أن الحق سبحانه يمنعنا من التخطيط للمستقبل { لا } ، بل يطلب منا أن نخطط وأن ندرس كل الاحتمالات ، وعلينا أن نقول : (( إن شاء الله )) ، لأننا بذلك نقدم مشيئة مَن يملك كل أمر وهو الله سبحانه وتعالى

وقد حاول بعض المستشرقين من أعداء الإسلام أن ينفذوا بسمومهم إلى عقول
المسلمين بالتساؤل عن عدم ترتيب الأفعال على نسق حدوثها في بعض آيات القرآن
، فقال قائل منهم : كيف يقول الحق – سبحانه - : -

أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

وهذا خبر عن يوم القيامة فكيف يأتي به الله على صيغة الماضي : ثم يقول بعد ذلك (( فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ ))؟
واستعجال الشيء لا يكون إلا إذا لم يكن قد حدث ، فكأن في الكلام تناقضاً ، ذلك لأنه يقول : أتى ، ويقول بعد ذلك : فلا تستعجلوه ؟

ونقول :
إن
الذي يتكلم هو الحق سبحانه وتعالى وليس إنساناً مثلك محكوماً بأزمانه . بل
المتكلم هو صاحب كل أزمان وخلقها . وعندما يقول سبحانه : (( أتى أمر الله
)) فمعنى ذلك أن أمر الله آت لا محالة ، لأنه لا قدرة تخرج مراده على إلا
يكون . . وأي فعل من الحق سبحانه وتعالى إنما يتجرد عن ملابسات الزمان وعن
ملابسات المكان ، فإن كنا نقرأ على سبيل المثال قوله تعالى :


وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا

فليس معنى ذلك أن مغفرة الله ورحمته قد مضى زمانها وانقضى وقتها .

ولكن لنقل : كان الله غفوراً
رحيماً ولا يزال غفوراً رحيماً ، فسبحانه وتعالى غفور رحيم قبل أن يوجد من
يغفر له ويرحمه ، ومن باب أولى يكون غفوراً رحيماً بعد أن يوجد من يستحق
المغفرة والرحمة .

وسبحانه منزه عن أن تعتريه الأحداث فيتغير ، لأن الزمن مخلوق من الله ، فلا تقل متى أو أين ، لأنهما به وجدا .

والحق يأتي بالماضي لأنه متحقق الوقوع ، ليثبت حدوث أمر لم يحدث بعد ، وذلك لأن الله إذا قال عن شيء إنه سيحدث فلا بد أن يحدث .
ويؤكد الحق سبحانه وتعالى في أي كلام عن عيسى ابن مريم على أنه (( ابن مريم ))
وهنا يسأل الحق سبحانه وتعالى عيسى عليه السلام .. ((أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ ))

ونعرف أن السؤال إنا يأتي دائماً على وجهين :

إما سؤال يعرف به السائل ما كان يجهله فيريد أن يعلمه من المسئول ، كقول القائل : أقابلك فلان أمس ؟

وإما أن يأتي السؤال لا ليعلم السائل من المسئول ، ولكن ليقرر السائل المسؤل .

ومثال ذلك : ولله المثل الأعلى – يسأل
التلميذ أستاذه ليتعلم منه وليخبره الأستاذ بعلم جديد وخبر جديد . وأيضاً
يسال التلميذ ليقرره الحقيقة ويوافقه عليها لتستقر لدى التلميذ .

وسؤال الله لعيسى من النوع الأخير ، ليكون ذلك حجة على من قال بألوهية عيسى أو بنوته لله .

وحاول بعض المستشرقين أن يشككوا في القرآن فقالوا : إن هناك تناقضاً في القرآن – واليعاذ بالله – واستندوا على ذلك بقول الحق :
وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ

أي أن الحق سبحانه وتعالى يقرر أن كل كائن مسئول عما يفعل ويعتقد ، ولكنه سبحانه يقول في موضع آخر من القرآن الكريم :
فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ

فهل معنى ذلك أنهم لن يًسألوا ؟

لا ، بل سوف يُسألون ليقرروا ما فعلوا لا ليعلم الله منهم ما فعلوا ، فهو سبحانه عليم بكل شيء .
وهؤلاء المستشرقون لا يعلمون أن السؤال يرد عند العرب على وجهين :
1) وجه ليعلم السائل
2) وجه ليقرر السائل
وسؤال
الحق للناس يوم القيامة ليقرروا ما فعلوا وما كان منهم ، لأن الإقرار سيد
الأدلة ، وليس سؤال الحق سبحانه وتعالى هو سؤال من يرغب في أن يعلم فسبحانه
عليم بكل شئ ، وعلى الإنسان أن يحتفظ بالمقام الذي وضعه فيه ربه ، وكذلك
كان عيسى ابن مريم .

وكذلك يكون سؤال الله لعيسى ، إنه لتقريع وتأنيب وتوبيخ من قالوا عن عيسى ما لم يبلغهم إياه .

إن عيسى عليه السلام لم يبلغهم ولم يطلب منهم أن يتخذوه هو وأمه إلهين من
دون الله ، لأن عيسى ابن مريم إنما يبلغ ما أوحي إليه من ربه فقط ، ولهذا
تأتي إجابة عيسى رداً على أي تزَيـَُد من الأتباع :
((قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ))

وساعة نسمع ((سبحانك)) فلنعرف أنها إجمال التنزيه لله ، وهو تنزيه أن يشابهه خلق من خلق الله ، فلله وجود ، ولإنسان وجود

ولكن إياك أيها الإنسان أن تقول : إن وجودي كوجود الله ،
لأن وجود الله ذاتي ، ووجودك غير ذاتي وكل ما فيك موهوب لك من الله ، لذلك
فلا غناك مثل غنى الله ، بل غناه ذاتي وغناك موهوب منه سبحانه ، ولا أي
صفة من صفاتك كصفات الله ، فله سبحانه مطلق القدرة والقوة ، وعليك أن تأخذ
كل شيء يتعلق بالله فى نطاق ((سبحانه)) ((وليس كمثله شيء)).
وكذلك يكون تنزيه عيسى لربه وخالقه : (( سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ))
فعيسى ابن مريم يعلم أنه رسول مصطفى من الله .

ويرد عيسى على ذلك بقضية متفق عليها : ((إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ))
لأن الكل متفق على أن الله يعلم كل ما يبدر من العباد من سلوك وأقوال وأفعال (( يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور )) .

والكل يعلم ارتفاع الحق وتنزهه عن أن يوجد له معلوم جديد لم يعلمه من قبل . والكل يعلم – كذلك – أن الله يعلم خفايا الصدور
لذلك يقول عيسى : ((تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ))
ويقرر أن الله الحق العليم بكل شيء يعلم أن ذلك لم يخطر له على البال ، وهذه هي العلة في إيراد ثلاث صور في هذه الآية .

الصورة الأولى هي قوله سبحانه وتعالى : ((سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ))

الصورة الثانية هي قول عيسى : ((إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ))

الصورة الثالثة : ((تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ )) إذن فلا شيء من عند عيسى

وقد يسأل سائل : وماذا يكون في النفس ؟

فالذي يكون في النفس هو ما أسِـرُّ به ولم يظهر ، لأن النفس تُطلق مرة
ويراد بها الذات التي تضم الروح والجسد معاً ، وعندما تُطلق على ذات الله
فنحن ننزهها عن أن تكون إبغاضا ، ولكنها ذاته المأخوذة في نطاق التنزيه .
والمثال هو قول الحق : (( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَة ))

وهكذا يكون فهمنا لمجيء كلمة (( نفس )) منسوبة إلى الله ، إنه تنزه أن يكون مثلنا.

فلله وجه ولنا وجه ، ولكن وجه الله نفهمه في نطاق (( ليس كمثله شيء ))
وكذلك يد الله وكذلك كل صفات الله .

ونعلم أن لله أسماء أعلمنا ببعضها ، وعَلَّم بعضاً من خلقه بعضها ، واستأثر ببعضها لذاته .

وهناك بعض من الصفات تأتي لمجرد المشاكلة ، كقول الحق :
(( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ ))

ولا نقول أبداً : إن الله
مخادع ، ولكن الصفة هنا جاءت للمشاكلة لذكرها في مقابلة .. يخادعون الله ..
ولذلك لا نأخذ منها اسماً لله ، بل إنه جاء للرد على ما يبدر من أعداء
الله .

ويختم عيسى ابن مريم قوله : (( إنك أنت علام الغيوب )) و (( علاّم
)) هي مبالغة في ذات الحدث ، ومبالغة في تكرير الحدث ، فهو سبحانه يعلم
غيب كل واحد من خلقه وغيب كل ما في الكون ، وهكذا جاء القرآن برد عيسى عليه
السلام وهو رد يستوعب كل مجالات الإنكار على الذين قالوا مثل هذا القول .

اللهم تقبل منا صالح الأعمال
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من خواطر / الشيخ محمد متولي الشعراوي
"
انتهى
----------------------------------------------------------
----------------------------------------------------------
كما ويمكن ان أقتبس من موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
"
التفسير المطول - سورة النحل 016 - الدرس (01-21): تفسير الآيات 1 – 3 ، عن عظمة الخالق من تحقيق الوعد والوعيد
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1987-01-16

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد
لله رب العالمين، وأفضل الصلاة والتسليم على سيدنا محمد الصادق الوعد
الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم
علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً
وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون
القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
أيها الإخوة المؤمنون، مع الدرس الأول من سورة النحل :
بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ
سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ(1)يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ
بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ
أَنذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ ﴾


سورة النعم :

هذه السورة يسميها بعض العلماء سورة النِعَم، لأن معظمها فيها حديث عن النِعَم الكبرى التي أنعم الله بها علينا .

أَتَى أَمْرُ اللَّهِ

وأما في مطلعها فقوله تعالى :
﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ ﴾

معنى : ﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ ﴾

الفائدة من استعمال الفعل الماضي للدلالة على المستقبل :

أي : اقتَرَبَ أمر الله ، ودنا، لكن القرآن
الكريم في كثير من الأحيان يستعمل الفعل الماضي للدلالة على المستقبل،
يستعمل ما كان على ما سيكون، مثال ذلك قوله تعالى :
﴿ وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ ﴾

( سورة الأعراف : من الآية 44 )

ونادى : فعلٌ ماضٍ .
ومثال ذلك :﴿ وَإِذْ قَالَ
اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي
وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ ﴾

(سورة المائدة : من الآية 116 )

حيثما استعمل الله سبحانه وتعالى الفعل الماضي مكان المستقبل فهذا يعني تحقق الوقوع، فالماضي والمستقبل عند الله سيان .
سائق السيارة إذا كان ينحدر بها في طريق
هابطة، وهذه الطريق تنتهي بمنعطف خطر، وعلى يمين الطريق وادٍ سحيق، وعلى
يساره كذلك، واكتشف أن المكبح قد انقطع، هو يقول: انتهينا، تدهورنا، مُتنا،
هذا يستخدم الفعل الماضي ليؤكد أن ما سيكون لا بد من أنه يكون .
لو أن مستأجراً أجَّر بيتاً لا يحق له أن
يؤجره، هو مستأجر، وصاحب البيت جاء بكشف فوري، وصور الحالة الراهنة، يقول
المستأجر: أخلينا، لماذا استخدم الفعل الماضي؟ لتحقق الوقوع، إذا استخدمت
الفعل الماضي لتحقق الوقوع، أي: إنه ما سيكون لا بد كائن، هذا هو المعنى،
فربنا عز وجل يقول : ﴿ أَتَى ﴾

نَظَمَ المتوقع في سلك الواقع . ﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ ﴾
"
انتهى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن تنزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك )

يا من يغيث المستغيث
إن لم تغثنا فمن يغيث
وما لنا رب مغيث
سواك يا رب العباد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FARES
عضو فعال
عضو فعال



مُساهمةموضوع: رد: Universal Serial Bus (USB)   الأربعاء 02 مايو 2012, 6:10 pm

اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم
علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً
وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون
القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
E.T.I
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
الــــــمــــــديــــــر الــــــعــــــام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: Universal Serial Bus (USB)   الأربعاء 02 مايو 2012, 8:54 pm

آمين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن تنزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك )

يا من يغيث المستغيث
إن لم تغثنا فمن يغيث
وما لنا رب مغيث
سواك يا رب العباد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
Universal Serial Bus (USB)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الهندسة :: .:::. قسم هندسة الحاسوب .:::. :: .:.:. منتدى الدراسات العليا .:.:.-
انتقل الى: